تعاني العديد من السيدات الحوامل من آلام الثدي، ويطرحن سؤال عن متى يبدأ ألم الثدي في الحمل؟ قد يختبرها البعض في الأشهر الثلاثة الأولى، بينما قد لا يشعر بها البعض الآخر حتى الثلث الثالث من الحمل. يعد ألم الثدي عرض مبكر للحمل، وهي تختفي من تلقاء نفسها عادةً، ولكنها قد تكون مصدر إزعاج أثناء الحمل.

متى يبدأ ألم الثدي في الحمل ومتى ينتهي؟

طبعًا لا يخفى عنكِ أن آلام الثدي وتقلصات الرحم من أكبر العلامات الأولية للحمل، من بعد تأخر الدورة الشهرية أو غيابها الدليل القاطع على وجود حمل، فألم الثدي يعتبر أول إشارة ملحوظة على حدوث الحمل، يبدأ ألم الثدي عادةً بداية من الأسابيع الأولى ويبلغ ذروته في الثلث الثاني من الحمل. ثم ينتهي تدريجياً في الثلث الثالث من الحمل.
قد تشعر بعض النساء بألم في الثدي طوال فترة الحمل، بينما قد يعاني البعض الآخر من آلام الثدي لبضعة أسابيع أو أشهر فقط. هناك العديد من الأشياء التي يمكنك القيام بها للمساعدة في التخفيف من ألم الثديين. ضعي كمادات باردة على المنطقة المصابة لمدة 20 دقيقة عدة مرات في اليوم. قد ترغبي أيضًا في تجربة مسكنات الألم التي لا تستلزم وصفة طبية، مثل الأيبوبروفين أو الأسيتامينوفين. إذا كنت تواجهين صعوبة في التحكم في ألم الثدي، فتحدثي إلى الطبيب.

أسباب آلام الثدي أثناء الحمل

حوالي 75 في المائة من النساء الحوامل يعانين من آلام الثدي، في مرحلة ما أثناء الحمل. يكون ألم الثدي أكثر شيوعًا خلال الثلث الثاني والثالث من الحمل. هناك عدة أسباب محتملة لآلام الثدي أثناء الحمل، بما في ذلك:
  • تغيرات الهرمونات: يسبب الحمل زيادة في هرمون الاستروجين وهرمون البروجسترون، مما قد يحفز نمو أنسجة الثدي ويؤدي إلى تضخم الثديين ويصبحان طريين.
  • زيادة الوزن: عندما يصبح الثديان ممتلئين، قد يتمددان ويصبحان مؤلمين.
  • احتباس السوائل: الوذمة، واحتباس السوائل، أمر شائع أثناء الحمل ويمكن أن يسبب تورم الثدي وعدم الراحة.
  • زيادة تدفق الدم: زيادة تدفق الدم أثناء الحمل يمكن أن يؤدي إلى شعور الثديين بالاحتقان والحنان.
  • مشاكل في حمالات الصدر: حمالة الصدر غير المناسبة يمكن أن تسبب التهاب الثدي وعدم ارتياحه.

الفرق بين ألم الثدي قبل الدورة والحمل

تحتاري لما تواجهي آلام الثدي في وقت قبل موعد الدورة الشهرية بأيام، وتتساءلي هل هو حمل أم دورة شهرية، لذلك يجب أن تعرفي الفرق بينهما، ونحن هنا لنوضح لكِ عزيزتي حواء كيفية التمييز بينهما، تابعي معنا.
حدوث الألم والاحتقان في الثديين سواء مع اللمس أو بدون لمس، وسواء أكان خفيف أم شديد، في كل الأحوال هو متلازمة معروفة تلازم الأيام التي قبل الدورة الشهرية وتلازم حدوث الحمل فهو من أعراض الحمل المبكرة، وللتفرقة بينهم اتبعي التالي:
  • يحدث الألم قبل موعد الحيض ويستمر يومين أو ثلاثة فقط، وتكون حدة الألم خفيفة وتعاني منه المرأة في كل شهر بنفس الموعد تقريبًا.
  • يحدث عند اقتراب الدورة وليس قبلها بمدة طويلة
  • أما ألم الثدي الدال على الحمل فيحدث:
  • عند لمس الثدي، يكون مستمر ويظهر قبل أسبوع أو أسبوعين من موعد الطمث بحوالي 15 يوم، يظل حتى الولادة.
  • يرتبط بوجود الوخز في الحلمات بشكل كبير.
  • تظهر معه العروق باللون الأزرق نافرة وواضحة في الثديين.
ومن الطبيعي لو استمرت معكِ الآلام لمدة طويلة، وكان هناك شك أنه حمل، فيجب أن تقومي بعمل تحليل الحمل، ولو كان إيجابياً تتبعي إرشادات الطبيب لتكملة شهور الحمل بأمان وصحة جيدة لك وللجنين.

نصائح لتخفيف ألم الثدي

من المضايقات الشائعة التي تعاني منها المرأة الحامل ألم الثدي. يمكن أن يكون هذا بسبب زيادة أنسجة الثدي وتدفق الدم أثناء الحمل، مما يجعل الثديين منتفخين وثقيلين وأحيانًا مؤلمين، على الرغم من أنها آلام لا يدعو للقلق في كثير من الأحيان، إلا أنها قد تكون مزعجة للغاية.
هناك بعض الأشياء التي يمكنك القيام بها للمساعدة في تخفيف آلام الثدي أثناء الحمل:
  • ارتدي حمالة صدر داعمة: يمكن أن تساعد حمالة الصدر المناسبة في دعم ثدييك والتخلص من بعض الوزن. تجنبي ارتداء حمالات الصدر ذات الأسلاك السفلية، حيث يمكن أن تحفر أنسجة الثدي وتسبب الألم.
  • ضعي كمادة باردة: ضعي قطعة قماش مبللة باردة على ثدييك لبضع دقائق للمساعدة في تقليل التورم.
  • تناولي مسكنًا للألم: إذا كان الألم شديدًا، يمكنك تناول عقار اسيتامينوفين (تايلينول) أو إيبوبروفين (أدفيل) للمساعدة في تخفيف الانزعاج.
  • جربي التدليك: يمكن تدليك ثدييك برفق أن يساعد على إرخاء الأنسجة المشدودة وتخفيف الألم.
  • تجنبي الكافيين: يمكن للكافيين أن يزيد ألم الثدي سوءًا، لذلك من الأفضل تجنب أو الحد من تناول الكافيين أثناء الحمل.
  • ارتداء ملابس فضفاضة: تجنبي ارتداء الملابس الضيقة التي تضيق منطقة صدرك أو بطنك.

أسباب آلام الثدي عند النساء

تعاني الكثير من النساء من ألم في صدورهن في مرحلة ما من حياتهن. يمكن أن يكون الألم ناتجًا عن عدد من الأشياء، بما في ذلك:
  • الأكياس: وهي أكياس مليئة بالسوائل يمكن أن تتطور في الثديين. عادة ما تكون حميدة (غير سرطانية) وغالبًا ما تختفي من تلقاء نفسها. ومع ذلك، يمكن أن تسبب في بعض الأحيان الألم وعدم الراحة.
  • كيس الثدي الليفي: هذه حالة تجعل الثديين يشعران بتكتل وألم. إنه شائع ويؤثر على ما يصل إلى 50٪ من النساء في مرحلة ما من حياتهن.
  • سرطان الثدي: هذا هو أخطر سبب محتمل لألم الثدي. ومع ذلك، من المهم أن تتذكر أن معظم سرطانات الثدي لا تسبب الألم. إذا كنت تعانين من آلام في الثدي، فمن غير المحتمل أن يكون سببها السرطان.


 عزيزاتي زائرات موقع مملكة الحمل والولادة، إن الشعور بألم الثدي من علامات الحمل الأولى، فلا داعي للقلق لأن الكثير من التغيرات تحدث بالحمل من زيادة إفرازات وتضخم الحلمتين وغيرها من أعراض الحمل الشائعة.

calendar_month10/01/2023 11:47 am   visibility 1,713