يعد ظهور بواسير الحمل وبعد الولادة ظاهرة شائعة جدًا - تعاني واحدة من كل خمس نساء من بواسير الحمل أو بعد الولادة، ما هي بواسير الحمل ولماذا تظهر وكيف يمكن الوقاية منها وكيف يتم علاجها؟ لقد جمعنا لك المعلومات التي من المهم أن تعرفيها هنا.

اعراض البواسير للحامل

لابد أنك سألت نفسكِ ما هي البواسير، أو كيف تبدو بواسير الحمل؟
البواسير وهي عبارة عن أوردة منتفخة في منطقة المستقيم، هناك بواسير داخلية وهي أوردة منتفخة تقع داخل المستقيم، والتي قد تنزلق أيضًا من فتحة الشرج (حالة تسمى تدلي البواسير)، والبواسير الخارجية، وهي أوردة بارزة في منطقة فتحة الشرج،  يمكن أن تظهر البواسير في أي مرحلة من مراحل الحمل ، ولكن  تظهر بشكل خاص في الأشهر الثلاثة الأخيرة من الحمل بسبب أو بعد الولادة.

يمكن أن تتجلى اعراض البواسير عند الحامل في:
  • حكة، ألم ، تورم حول فتحة الشرج ، ألم في فتحة الشرج، ألم أثناء أو بعد خروج البراز، مصحوبًا أحيانًا بنزيف أحمر فاتح.
  • إمساك مزمن يستمر لعدة أيام، يأتي الإمساك أحيانًا مصحوبًا بإسهال متقطع ويكون مصحوبًا بألم في البطن.
  • شعور بوجود كتلة تتدلى خارج فتحة الشرج، شعور بحرقان في فتحة الشرج وإمساك.
  • إفراغ غير كامل للأمعاء حيث يتم إفراغ الأمعاء جزئيًا فقط ، في أجزاء صغيرة.
  • ظهور نزيف على ورق التواليت أو في المرحاض عند الخروج.
  •  قد يشعر بانتفاخ خارج فتحة الشرج بعد خروج صعب.
  • صعوبة وألم عند الجلوس أو الوقوف.
  • إفراز الغشاء المخاطي.

هل البواسير تؤثر على الجنين؟

اطمئني عزيزتي الحامل فأن جنينك ِفي أمان لم يثبت طبياً أن للبواسير تأثير على الجنين ونموه انما تسبب للحامل بعض الآلام المزعجة خلال فترة الحمل.

اسباب بواسير الحمل

يمكن أن تنجم البواسير عن عدة أسباب أثناء الحمل، التي نذكر منها الآتي:

زيادة حجم الدم ومستوى البروجسترون 

تؤدي زيادة مستويات البروجسترون بشكل غير مباشر إلى إضعاف عضلات الجسم بشكل عام وعضلات الشرج بشكل خاص،  مما تسبب في استرخاء جدران الاوعية الدموية بما فيها الاوردة،  مما يزيد من فرصة اتساعها مما يجعلها أكثر عرضة للتوّرم وظهور البواسير.

زيادة في وزن وحجم الرحم

العامل الأكثر أهمية الذي يجعل مشكلة البواسير شائعة جدًا لدى النساء أثناء الحمل أو بعده مباشرة هو الحمل الكبير الناتج في الثلث الأخير من الحمل على منطقة الشرج، وهو الحمل الناجم عن زيادة وزن الطفل والسائل الأمنيوسي في الرحم وضغط الجنين على الامعاء،   الذي يخلق ضغطًا على الأوردة في منطقة المستقيم والشرج والذي يؤدي الى تجمع الدم فيها بشكل كبير وتورمها وحدوث البواسير. 

الإمساك

يمكن أن يسبب الإمساك البواسير وهو شائع جدًا أثناء الحمل، سواء كان ذلك نتيجة لاستخدام مستحضرات الحديد لزيادة مستويات الهيموجلوبين أو بسبب تباطؤ في أنشطة الأمعاء المعتادة للحمل،  حيث تؤدي الجهود المبذولة أثناء إخراج البراز إلى الضغط على الأوعية الدموية في المنطقة مما يسبب تورمها وانتفاخها.
من الجدير بالذكر أن الضغط النفسي يمكن أن يؤثر أيضًا على الضغط داخل البطن وبالتالي يحفز ظهور البواسير.

كيفية منع البواسير

  • ممارسة الرياضة - مثل تمارين لتنشيط عضلات قاع الحوض مثل تمارين كيجل، التمرين - الذي يشجع الدورة الدموية في الجسم، بما في ذلك منطقة المستقيم.
  • تجنب المجهود في المرحاض - تجنب الضغط المستمر الذي قد يحفز ظهور البواسير. استرخ ولا تضغط بشدة ، حتى لو استغرق الأمر وقتًا أطول.
  • الإكثار من شرب الماء (لتر ونصف ماء على الأقل يومياً) -مما يسهل حركة الأمعاء ويمنع الإمساك والبواسير.
  • تجنب الجلوس أو الوقوف لفترات طويلة، حتى من الجلوس المطول والمضني في الحمام.
  •  تقليل الحمل على الأوردة في منطقة المستقيم من خلال الاستلقاء على الجانب.
  • المحافظة على نظافة في منطقة الشرج.
  • اتباع نظام غذائي سليم ومتوازن.
  • الحفاظ على وزن الجسم الطبيعي.

علاج بواسير الحمل

في بعض الحالات، تزول البواسير في غضون أيام قليلة دون علاج، ولكن في معظم الحالات يكون العلاج مطلوبًا في أسرع وقت ممكن لأن الحالة قد تتفاقم بعد الولادة، فيما يلي بعض الطرق لعلاج البواسير الحامل  أو على الأقل تقليل شدتها:

  1. شرب الكثير من الماء وتناول الأطعمة الغنية بالألياف التي تعمل على تليين البراز - الفواكه والخضروات بما في ذلك القشر والحبوب الكاملة والنخالة والبقوليات والبرقوق والتفاح والبرتقال وتجنبي تجنب الموز لأنه يسبب الإمساك. 
  2. تجنبي الأطعمة التي لا تشجع على وظيفة الجهاز الهضمي: الكحول (التي يجب تجنبها بشكل عام أثناء الحمل) والأطعمة الحارة والمقلية والقهوة والوجبات الخفيفة والوجبات السريعة والمزيد. كما يُنصح بتجنب الدقيق الأبيض.
  3. تجنبي استخدام ورق التواليت الذي يخدش المنطقة المصابة، ويفضل بدلاً من ذلك المناديل المبللة التي تحتوي على مستخلصات نباتية الغرض منها تهدئة وتقليص البواسير(متوفرة بالصيدليات).
  4. الجلوس  في الماء البارد كل يوم. يضيق البرد الأوعية الدموية ويخلق مخدرًا موضعيًا مهدئًا. يمكنك إضافة ملح الطعام إلى الماء (تكفي ملعقة كبيرة للاستحمام) - فهذا يساعد في الحفاظ على البواسير وتنظيفها وتقليصها.
  5. اشطفي منطقة المستقيم بعد كل خروج لمنع الالتهابات والتهابات في المنطقة.
  6. حاولي دعم قدميكِ أثناء زيارة الحمام. وبهذه الطريقة يمكنكِ محاولة التأثير على موضع المستقيم ومرور البراز.
  7. تأكدي من ممارسة الرياضة بانتظام لتحسين الدورة الدموية (بموافقة الطبيب بالطبع).
  8. استخدمي المراهم والشموع الامنة للاستخدام أثناء الحمل الخالية من الستيرويد، حيث تعمل المراهم والشموع بشكل أساسي على تهدئة التورم والاحمرار والتخفيف من الانزعاج والألم (ينصح باستشارة الطبيب قبل استعمالها).
  9. يوصى باستخدام  كمادات مغموسة في محلول المغنيسيوم: طريقة أخرى يمكن أن تخفف، اغمسي قطعة من الشاش في محلول من كبريتات المغنيسيوم (ملح إنجليزي)، وضعيها في الثلاجة في الثلاجة وضعيها على منطقة البواسير (يمكن شراء محلول أو مسحوق من الصيدليات وتحضيره في المنزل).
من المهم أن تتذكري: في الأشهر الثلاثة الأولى من الحمل لا تجلسي في حمام ساخن.

حتى تبدأ العلاجات في مفعولها، يمكن استخدام عجلة بحرية منتفخة لتسهيل الجلوس مع البواسير، تسمح لك العجلة بالجلوس دون الضغط على منطقة الشرج(لا تستخدميها بعد الولادة حتى لا يتم شد اللحامات وعدم إتلاف المنطقة الحميمة إذا كانت هناك تمزقات).

يوصى بالاتصال بطبيب المستقيم بعد حوالي شهرين من الولادة والتحقق مما إذا كانت هناك حاجة إلى علاج تكميلي للبواسير حتى لا تعود في المستقبل. 

عزيزتي- في الحالات الشديدة التي لا تساعد فيها العلاجات الموصى بها في تخفيف المشكلة - يوصى باستشارة الطبيب لفحصها من قبل طبيب المستقيم ليصف الأدوية المناسبة لكِ في فترة الحمل ، حالة عدم العلاج أو الإهمال - يمكن أن تزداد المشكلة سوءًا.

03/09/2021 08:59 am   866