هل أنتِ أم جديدة تعاني من نقص في إدرار الحليب؟ هل تبحثين عن طرق لزيادة إنتاج الحليب بشكل طبيعي؟ حسنًا، لا مزيد من البحث! في هذه المقالة، سوف نقدم لك مشروبات تدر الحليب بسرعة، والتي تساعد في تعزيز الرضاعة وضمان حصول طفلك الصغير على جميع العناصر الغذائية التي يحتاجها.

6 مشروبات تدر الحليب بسرعة

الرضاعة الطبيعية هي تجربة ترابط لا تصدق بين الأم وطفلها حديث الولادة، ولكنها قد تكون أيضًا رحلة صعبة. تعاني العديد من الأمهات الجدد من انخفاض إمدادات الحليب، مما يجعل من الصعب تزويد أطفالهن بالعناصر الغذائية التي يحتاجون إليها. ومع ذلك، هناك بعض الأعشاب والمشروبات الرائعة التي يمكن أن تساعد في الإرضاع وتساعد الأمهات الجدد على إنتاج المزيد من الحليب.

مشروب الحلبة

يعتبر شاي الحلبة من أكثر مشروبات الإرضاع فعالية. الحلبة هي عشب تم استخدامه لعدة قرون لزيادة إمدادات الحليب. يمكن شرب شاي الحلبة عدة مرات في اليوم أن يصنع العجائب للأمهات المرضعات.
لتحضيرها، أضيفي ملعقة صغيرة من الحلبة إلى كوب من الماء المغلي، واتركيها تنقع لمدة خمس دقائق، وشربها دافئة.

اليانسون

ينصح الأطباء بتناول عشب اليانسون لزيادة إدرار الحليب في أثناء فترة الرضاعة الطبيعية، وذلك لاحتوائها على مركبات طبية تزيد من هرمون الإستروجين الأنثوي، لذا يُنصح بأن تتناول الأم المرضعة كوبًا من اليانسون بمعدل لا يقل عن 3 مرات يوميًّا.

شاي الشمر

ينصح الأطباء بشرب الشمر لزيادة إنتاج الحليب لدى الأمهات المرضعات. يحتوي على مركبات تزيد من مستويات هرمون الاستروجين، والتي تساعد في النهاية في إنتاج الحليب. يمكنك تناول شاي الشمر ثلاث مرات يوميًا للحصول على نتائج أفضل.

شاي الزنجبيل

يعتبر شاي الزنجبيل مفيدًا جدًا للأمهات المرضعات حيث يساعد على زيادة إدرار الحليب وحرق الدهون وتعزيز فقدان الوزن. بالإضافة إلى ذلك، لها خصائص مضادة للالتهابات تساعد في تخفيف الألم والوجع الناجم عن الرضاعة الطبيعية. لتحضير شاي الزنجبيل، أضيفي شرائح الزنجبيل إلى الماء المغلي، واتركيها تنقع لمدة خمس دقائق، وشربها دافئة.

الحليب

يعتبر الحليب، سواء كان قليل الدسم أو كامل الدسم، مصدرًا ممتازًا للكالسيوم، وهو أمر بالغ الأهمية أثناء الرضاعة الطبيعية. بالإضافة إلى ذلك، يمكن أن يزيد الحليب من إنتاج الحليب. يمكنك تناوله كما هو أو مزجه مع الكاكاو أو الفاكهة المفضلة لديك لصنع عصير لذيذ ومغذي.

الماء

المثير للدهشة أن الماء هو أهم مشروب لتعزيز إنتاج حليب الثدي. يجب شرب ما لا يقل عن 12 كوبًا من الماء يوميًا لإدرار الحليب وحماية جسمك من الجفاف والحفاظ على وظائفه الحيوية.

اقرئي أيضًا: شرب الماء للرضيع

أعشاب أخرى تدر الحليب

  1. رعي الحمام - نبات يدعم الجهاز العصبي، يساعد على تهدئة اكتئاب ما بعد الولادة وتهدئة الأم.
  2. بذور الكزبرة - تساعد في تخفيف آلام البطن عند الرضيع.
  3. عرق السوس الأصلع - يقوي الأوعية الدموية.
  4. شاي البابونج - يمكن أن يشجع استهلاكه أيضًا على إنتاج الحليب من المهم التحقق مما إذا كنتِ تتناولين أي دواء يمكن أن يؤثر على إنتاج الحليب، وتذكري أن الحالة العقلية يمكن أن تؤثر سلبًا على إنتاج الحليب أيضًا.

أطعمة مضرة للأم المرضعة

مثلما يوجد بعض الأطعمة المفيدة التي ينصح بتناولها لكونها أساسية لتغذية رضيعك خلال فترة الرضاعة الطبيعية، هناك أيضًا بعض الأطعمة التي يجب تجنبها حرصًا على تغذية رضيعك بشكل سليم، وإليك مجموعة من أهم تلك الأطعمة:

النعناع والبقدونس

لا تتعجبي النعناع والبقدونس من أنواع الأعشاب المفضل عدم تناولها في أثناء فترة الرضاعة الطبيعية، حيث إنهما يعملان على ضعف إدرار الحليب، ولكن هذا لا يعني الابتعاد عن تناولهما تمامًا فالقليل منهما لا يضر.

الثوم

تتعدد فوائد الثوم الصحية إلا أنه من الأطعمة التي يفضل تجنبها في أثناء فترة الرضاعة وذلك لتأثيره على طعم الحليب ما يجعل طفلك الرضيع يحجم عن الرضاعة، وتسببه في تعرضه للغازات، ولكن يمكنك تناول الأطعمة المحتوية على الثوم قبل الرضاعة بـ3:2 ساعات.

الأطعمة الحريفة

ينصح أن تبتعد الأم المرضعة عن تناول الأطعمة الحريفة أو الغنية بالتوابل، لأنها من الممكن أن تؤثر على طعم اللبن وتسبب الإزعاج لطفلك.

المشروبات الغنية بالكافيين

عند تناولك للقهوة أو المشروبات الغازية تُصبحين أكثر نشاطًا ولا ترغبين في النوم، من ثم ينتقل هذا التأثير إلى رضيعك، ما يجعله يعاني من اضطرابات في النوم، لذا يُفضل تقليل هذه المشروبات أو الابتعاد عنها نهائيًّا خلال فترة الرضاعة.

طرق تحفيز إدرار الحليب بعد الولادة

  1. الرضاعة المبكرة: يفضل البدء بالرضاعة في الساعات الأولى من الولادة لتحفيز الغدة النسيجية في الثدي.
  2. التحفيز اليدوي: يمكن تحفيز الحليب بالضغط على الثدي برفق أثناء الرضاعة أو باستخدام المضخة اليدوية.
  3. الراحة والاسترخاء: تجنبي الإجهاد والقلق، وحاولي الاسترخاء والتأمل.
  4. الإكثار من السوائل: يجب تناول كميات كافية من السوائل للمساعدة في إدرار الحليب.
  5. الأكل الصحي: تناولي الأطعمة الغنية بالبروتين والفيتامينات والمعادن، مثل الخضروات والفواكه واللحوم والأسماك.
  6. الاستمرار في الرضاعة: كلما زادت فترة الرضاعة، زاد إنتاج الحليب.
  7. المضخات الكهربائية: يمكن استخدام المضخات الكهربائية لتحفيز الحليب وزيادة الإنتاجية.
يجب العلم بأن الإدرار الكافي للحليب يتطلب الوقت والصبر، لذلك عليكِ أن تراجعي طبيبك الخاص إذا لم يتمكن طفلك من الحصول على كمية كافية من الحليب.


يمكن أن تكون الأعشاب مفيدة جدًا في زيادة إنتاج الحليب، ومع ذلك، قبل أن ننتقل إلى العلاج بالأعشاب، من المهم التحقق من بعض الأشياء، كم من الوقت نحن بعد الولادة، يُنصح عادة بالانتظار من 10 إلى 14 يومًا من الولادة، فهذه فترة مزدحمة بالهرمونات ومرات عديدة يتوازن فيها إنتاج الحليب الطبيعي بعد الأسبوعين الأولين ولا داعي للتدخل، بعد عدة أشهر من الولادة، يكون نضوب الحليب أمرًا طبيعيًا.إذًا ليس هناك من داعٍ للقلق! أتمنى لكِ رضاعة طبيعية سعيدة وهادئة.


calendar_month10/09/2021 08:12 pm   visibility 2,576