تعاني بعض الأمهات المرضعات من مشاكل في إنتاج حليب الثدي، الناجمة عن عدة عوامل تؤثرعلى إنتاج الحليب مثل:استخدام بعض الأدوية أو التغيرات الهرمونية، الرضاعة الطبيعية غير السليمة، سوء التغذية، قلة النوم، التعب والارهاق، الاجهاد الشديد أو الإجهاد العقلي.
إذا شعرتِ أنه ليس لديكِ ما يكفي من الحليب لارضاع طفلك،  فلا داعي للقلق سنضع لكِ في هذا المقال أسرع طريقة لإدرار الحليب بكثرة من خلال تناول أعشاب تدر الحليب المعروفة باسم معززات إنتاج الحليب والتي تساعد على زيادة حليب الثدي أثناء الرضاعة الطبيعية، وفيما يلي أفضل أعشاب لإدرار الحليب:

الحلبة 

يعتبر نبات الحلبة الوحيد الذي أجريت عليه آلاف الدراسات التي أثبتت فعاليته كمعزز للحليب، يمكن تناولها كحلبة أو كمكمل غذائي - بموافقة الطاقم الطبي فقط! تعتبر الحلبة من أفضل النباتات لزيادة كمية حليب الثدي، وذلك لاحتوائها على فيتويستروغنز (مواد نباتية وهو مشابه لهرمون الإستروجين)، مما يشجع نشاط الغدد التي تفرز حليب الثدي في الثدي، تساعد الحلبة أيضًا على تخفيف تقلصات الرحم وخفض مستويات السكر في الدم، لذلك يجب على النساء المعرضات لنقص السكر في الدم (انخفاض مستويات السكر) توخي الحذر بشأن استخدام هذا النبات.
ينصح الأطباء المرضعات بتناول اقل من 3500 مليجرام يومياً إذا تم أخذ جرعات زائدة سيؤدي ذلك إلى ظهور رائحة الحلبة في العرق والبول.

بذور الشمر

 تساعد بذور الشمرعلى إنتاج حليب الثدي، وهي آمنة للاستخدام أثناء الرضاعة الطبيعية، بالإضافة إلى ذلك، فإن إضافة بذور الشمر إلى النظام الغذائي يساعد على الهضم لدى الأم، ويمنع الغازات وآلام البطن (المغص) عند الرضيع، يمكنك دمجها مع أطعمة مختلفة أو تناول الخضار كما هي.

تابعينا على صفحتنا على الفيس بوك: اضغط هنا

الزنجبيل


يمكنكِ  تناول الزنجبيل كونه يساعد على زيادة إفراز حليب الثدي،  وهو آمنً عند استخدامه بجرعات صغيرة، فان إذا كنتِ تتناولين أدوية لضغط الدم أو السكري أو امراض القلب يوصى باستشارة الطبيب قبل استخدامه، لا يزيد جذر الزنجبيل الطازج أو المجفف من كمية حليب الثدي فحسب، بل يزيد أيضًا من إنتاج الدم في الجسم، يمكنكِ إضافة الزنجبيل إلى أطباق مختلفة أو شربه عن طريق غلي الزنجبيل المبشور لفترة وجيزة وإضافة القليل من العسل للتحلية.
يمكنكِ استخدام الكمادات الساخنة لتخفيف آلام احتقان الثدي والتخلص من التورم والاحمرار.

الثوم

 وفقًا لدراسة نشرت في المجلة الأمريكية لطب الأطفال،  فإن الرائحة النفاذة للثوم، والتي تخرج أيضًا في حليب الثدي، لا تزعج الطفل على الإطلاق وقد تجعله يتشبث بشكل أفضل بالحلمة والرضاعة الطبيعية لفترة أطول، يؤدي المص المطول في حد ذاته إلى زيادة إنتاج الحليب لدى الأم.

للثوم تأثير مضاد للفطريات ، لذلك قد يمنع تطور المبيضات (طلاء أبيض على اللسان أو طفح جلدي أحمر) في الطفل الذي يرضع من الثدي.

 بذور الكمون

بذور الكمون هي بذور إضافية يمكن إضافتها إلى النظام الغذائي إذا كانت كمية حليب الثدي غير كافية للطفل،  يساعد الكمون أيضًا على الهضم ويخفف الانتفاخ وحرقة المعدة والإمساك عند المرأة المرضعة،  تحتوي بذور الكمون أيضًا على الحديد، مما قد يساعد في تقوية الجسم بعد الولادة.

تعرفي على أسرع طريقة لادرار الحليب من خلال قراءة هذا المقال: 9 طرق لزيادة ادرار حليب الام المرضعة     

البرسيم

البرسيم نبات يحتوي على وفرة من مضادات الأكسدة والفيتامينات والمعادن ويشجع على إنتاج حليب الثدي أثناء الرضاعة الطبيعية، يمكنكِ إضافة بذور البرسيم أو البراعم إلى الحساء والسلطات أو شرب منقوع من أوراق البرسيم.

 أوراق التوت الأحمر

تزيد  أوراق التوت الأحمر من إنتاج حليب الثدي، تعتبر آمنة للاستخدام أثناء الرضاعة الطبيعية، يعد استخدام الحقن أو كبسولات أوراق التوت الأحمر أكثر شيوعًا في الأشهر الأخيرة من الحمل، استعدادًا للولادة،  لكن عليك الاستمرار في استخدامها حتى بعد ذلك.، وفقًا لجمعية الحمل الأمريكية (APA)، فإن المواد الفعالة والمغذية في التوت الأحمر تقوي عضلات الرحم وتساعدها على العودة إلى أبعادها الطبيعية قبل الحمل، تقلل أوراق التوت من نزيف ما بعد الولادة وخطر الإصابة باكتئاب ما بعد الولادة.

نبات القراص

من فوائد نبات القراص تحفيز إنتاج حليب الثدي بعد الولادة ويحتوي على الحديد والمعادن التي تثري دم الأم، وبالتالي يساعد على زيادة الحليب.

أعشاب اخرى تدر الحليب

رعي الحمام - نبات يدعم الجهاز العصبي، يساعد على تهدئة اكتئاب ما بعد الولادة وتهدئة الأم.

بذور الكزبرة - تساعد في تخفيف آلام البطن عند الرضيع.

عرق السوس الأصلع - يقوي الأوعية الدموية.

شاي البابونج - يمكن أن يشجع استهلاكه أيضًا على إنتاج الحليب.
من المهم التحقق مما إذا كنتِ تتناولين أي دواء يمكن أن يؤثر على إنتاج الحليب، وتذكري أن الحالة العقلية يمكن أن تؤثر سلبًا على إنتاج الحليب أيضًا.

أعشاب ينبغي على المرضع تجنبها

نظرًا لأن بعض النباتات تشجع الرضاعة الطبيعية وتكون قادرة على زيادة إنتاج حليب الثدي، فإن النباتات التالية قد تفعل العكس وكلها يمكن أن تضعف إنتاج الحليب ومن المهم أن تكوني على دراية بها:
  • المريمية (عشب شائع ونبات طبي).
  • ميليسا (تستخدم لعمل دفعات ذات تأثير مهدئ).
  • الأوريجانو (التوابل الشائعة من البيتزا ، والتي يستخدم الزيت المستخرج منها في مجموعة متنوعة من مشاكل الجهاز الهضمي).
  •  كميات كبيرة من النعناع أو النعناع (مثل الحقن أو كبسولات الزيت أو حتى النعناع الحار بكمية كبيرة من البخار).

يمكن أن تكون الأعشاب مفيدة جدًا في زيادة إنتاج الحليب، ومع ذلك، قبل أن ننتقل إلى العلاج بالأعشاب، من المهم التحقق من بعض الأشياء، كم من الوقت نحن بعد الولادة، يُنصح عادة بالانتظار من 10 إلى 14 يومًا من الولادة، فهذه فترة مزدحمة بالهرمونات ومرات عديدة يتوازن فيها إنتاج الحليب الطبيعي بعد الأسبوعين الأولين ولا داعي للتدخل، بعد عدة أشهر من الولادة، يكون نضوب الحليب أمرًا طبيعيًا.
إذًا ليس هناك من داعٍ للقلق! أتمنى لكِ رضاعة طبيعية سعيدة وهادئة.
10/09/2021 08:12 pm   953