شرب الماء للرضيع، من المواضيع الهامة التي تشغل بال الأمهات بعد الانجاب، فهل الماء يضر الرضيع في الشهور الأولى؟ ما هي الكمية المناسبة وفيما تتمثل الفوائد والأضرار المتوقعة؟، هذا ما نتعرف عليه الآن فيما يلي..

متى يشرب الرضيع الماء؟

قبل كل شيء، أشارت جميع الدراسات السابقة ولفت أكثر الأطباء تخصصاً في هذا الشأن إلى أن الوقت المناسب لكي يدخل الماء جوف الطفل لأول مرة يكون بعد مرور مدة من 4 إلى 6 أشهر من الولادة.
 وذلك حتى لا يصاب الطفل بالأمراض التي اكتشف أنها تحدث بسبب إصرار بعض الأهالي على شرب الماء للرضيع مبكرا، حيث أن منها:
  •  فقدان الشهية.
  • نقص الوزن.
  •  التعرض للإصابة بالصفراء.
  •  تسمم المياه.

فوائد شرب الماء للرضيع

إن الفائدة الوحيدة التي يحصل عليها الطفل الرضيع من شرب الماء، ولا سيما في سن مبكر عن العمر المناسب للشرب، هي علاج الإمساك؛ إذ تساعد المياه على تليين الطعام الصلب وبالتالي تحسين معدل الهضم ومعالجة الإمساك.
 لا تكثري في تروية رضيعك بالماء عن ربع كوب خلال الشهور الأولى من الولادة؛ حتى لا يصاب بما يسمى "تسمم المياه".

وللتوضيح، تسمم المياه هو خطر يصيب الرضيع في حالة الإكثار من شرب الماء قبل بلوغ ال 6 شهور، خاصة إذا كان الرضيع يتناول الماء بسرعة، إذ يؤثر ذلك على آداء الكليتين؛ مما يؤدي إلى سيولة دم الرضيع علاوة على التعرض للتشنج أو الغيبوبة؛ نتيجة تراكم الصوديوم والأملاح داخل الجسم

اضرار عدم شرب الماء للرضيع

في الواقع إن الأضرار التي من المحتمل أن تحدث نتيجة عدم شرب الماء للرضيع أقل بكثير من الأضرار المتوقعة في حال الإفراط في الشرب، ولا سيما الرضع دون عمر 4 أشهر، ومنها الآتي:
  •  الإصابة بالجفاف.
  •  ترسب السموم.
  •  الإمساك.
من الجدير بالذكر أن الرضاعة الطبيعية توفر لجسم الرضيع نسبة الماء التي يحتاج إليها، كما تقيه من كافة الأعراض المحتمل حدوثها.

هل يشرب الرضيع الماء مع الحليب الصناعي؟

الحقيقة يمكن أن يصاب الرضيع بالجفاف في حال الاعتماد على الحليب الصناعي بشكل كلي، إذ أن الرضاعة الطبيعية تحمي الطفل من الإصابة بهذا الداء؛ لهذا السبب يفضل شرب الماء للرضيع في هذه الحالة، ولكن بنسب قليلة حسب عمر الطفل ودرجة احتياجه.
ومن الجدير بالذكر أن استخدام اللبن الصناعي بحرص شديد مع اتباع الإرشادات المكتوبة على العبوة يساعد في تقليل الإصابة بالجفاف، هذا بالإضافة إلى تقليل خطر الإصابة بنقص الماء.

كمية الماء التي يحتاجها الرضيع

أما عن كمية الماء التي يحتاج إليها الطفل الرضيع، فهي تحدد حسب عمر الرضيع ونشاطه، فضلاً عن صحته وسلامته البدنية من أمراض الإنفلونزا ونزلات البرد وكذلك الإسهال، وذلك على النحو التالي:
  •  قبل عمر 4 شهور: لا يحتاج الرضيع للماء مطلقاً.
  • من عمر 4 شهور إلى 6 شهور: شرب الماء للرضيع يكون عند الضرورة فقط بمعدل ربع كوب يومياً.
  •  عمر 6 شهور إلى سنة: يفضل أن يتناول الطفل الرضيع كوب ماء أو نصف كوب يومياً على فترات متقطعة.
  •  وأخيراً من عمر سنة إلى 3 سنوات: يحتاج الرضيع إلى 5 أو 6 أكواب ماء يومياً.
بالإضافة إلى ذلك، إذا كان الطفل شديد النشاط، فإن هذا يعني أنه يحتاج إلى كميات ماء أكبر من المعدلات السابق ذكرها، وكذلك عند إصابة الرضيع بالبرد أو الإسهال فإن جسمه يفقد الماء بسرعة، وبالتالي يحتاج لكميات أكبر.

نصائح بشأن شرب الماء والسوائل للرضيع

ختاماً، بعد التعرف على فوائد واضرار شرب الماء للرضيع، كذلك الوقت والكمية المناسبة، نوافيكم الآن بعض النصائح التي من المهم على الأم اتباعها خلال فترة الرضاعة؛ حتى تتجنب حدوث الأضرار المحتملة وتعظم الإستفادة من الفوائد الجيدة:
  •  قدمي لطفلك الكمية اللازمة خلال اليوم على فترات متقطعة بنسب صغيرة.
  •  ينصح بالاعتماد على اللبن الطبيعي بدلاً من الحليب الصناعي.
  •  كما ينصح بمنح الطفل قليل من السوائل كعصائر الفواكة الطازجة مثل البرتقال والبطيخ، خاصة بعد عمر 12 شهر.
  •  والأهم من ذلك زيادة شرب الماء للرضيع في الطقس شديد الحرارة بمعدل بسبط، حتى لا يصاب بالجفاف أو الإمساك

calendar_month02/08/2022 08:50 pm   visibility 2,392