تعاني كثير من النساء على مستوى العالم من مشاكل في التبويض والخصوبة والحمل مما يجعلها تلجأ إلى الإبرة التفجيرية لحقن هرمون HCG الذي يحفز إنتاج البويضات مما يزيد من فرص حدوث الحمل.

أعراض تشير لنجاح الإبرة التفجيرية

يمكن أن تكون هناك بعض الأعراض التي تدل على نجاح الإبرة التفجيرية مثل:
  •  سرعة الانفعال.
  •  الغضب لأسباب بسيطة.
  •  الإصابة بالصداع.
  •  حدوث إجهاد شديد بعد بذل مجهود بدني بسيط.
  •  الدخول في نوبات من الإكتئاب.
  •  الشعور بالدوار والميل للقيء.
كل هذه الأعراض تدل على حدوث الحمل ولكنها ليست علامة مؤكدة لنجاح العملية لذلك يجب إجراء اختبارات للتأكد من حدوث الحمل.

اعراض حدوث الحمل بعد الابر التفجيرية

اعراض حدوث الحمل بعد استخدام الإبر هي نفسها اعراض حدوث الحمل وتشمل:
  •  الصداع.
  • القيء.
  •  الدوار.
  •  الانفعال والغضب.
  • حدوث التشنجات أحيانا.
  • الشعور بآلام في الثدي.
  •  حدوث انتفاخ.
  •  إجهاد وتعب.
  •  اضطرابات في المعدة.
يمكن إجراء اختبار الحمل بعد ثلاثة أسابيع من الحقن فغالبا تكون هي المدة التي يحدث بعدها الحمل في حالة نجاح العملية.
كما ذكرنا سابقا أن الأعراض ليست دليلا مؤكدا لحدوث الحمل.

كيف أعرف أني حامل بعد حقن هرمون HCG؟

إجراء فحص الدم بالإضافة إلى إجراء الموجات الفوق صوتية المعروفة باسم السونار هي الطرق الوحيدة المضمونة للتأكد من حدوث الحمل من عدم حدوثه لأن اختبارات الحمل العادية التي يمكن إجرائها في المنزل يمكن أن تعطي نتائج خاطئة بعد حقن هرمون HCG حيث أن أساس صنعها يعتمد على وجود هرمون HCG في الدم ومن الطبيعي تواجده في الدم بعد حقن الابر التفجيرية ولذلك يمكن أن يعطي نتيجة إيجابية خاطئة لذلك فهو طريقة غير مستحبة للاستخدام بعد حقن هرمون HCG.

العلاقة الحميمية والإبرة التفجيرية

في حالة استخدام الإبرة التفجيرية فهناك بعض المواضيع المتعلقة بالعلاقة الحميمية يجب على الأزواج معرفتها وهي أن أفضل وقت لحدوث الجماع يفضل أن يتم خلال مدة تتراوح بين ٢٤-٣٦ ساعة بعد حقن هرمون HCG حيث أنها المدة التي يبدأ فيها حدوث التنشيط، ولذلك قد يطلب الطبيب امتناع الزوج عن القذف لمدة تتراوح بين ٢-٣ يوم قبل الموعد المحدد للجماع لتجميع أكبر قدر ممكن من السائل المنوي، ولا يعني ذلك عدم حدوث الجماع قبل أو بعد هذه المدة حيث يمكن أن تنضج البويضة مبكرا أو في وقت متأخر ولكن الوقت المعتاد هو الوقت المذكور سابقا، كما أن الجماع يكون أمرا مهما في اليوم المتوقع أن يقوم فيه المبيض بإطلاق البويضة الناضجة ووصول البويضة لقناة فالوب حتى يتم الإخصاب مما يزيد من فرص حدوث الحمل، ويقوم الطبيب المتابع بتحديد هذا الموعد.
بالإضافة لذلك يقترح بعض الأطباء حدوث الجماع في الليلة التي تلي حدوث إطلاق للبويضة فهو قد يزيد من فرص حدوث الإخصاب بواسطة الحيوانات المنوية التي تدخل إلى الرحم ومنها إلى قناة فالوب حيث تتواجد البويضة، أي أن عدد مرات حدوث الجماع الموصى بها يجب أن تكون مرتين، مرة في المدة التي تتراوح بين ٢٤-٣٦ ساعة كما ذكرنا سابقا، ومرة بعد مرور أربعة وعشرين ساعة من الجماع الأول، وبعد ذلك يكون عدد مرات الجماع وفقا لرغبة الزوجين.
يفضل الامتناع عن الجماع إذا كانت المرأة تعاني من آلام أثناء العلاقة الحميمية.

متى يمكن اجراء فحص الحمل بعد الابرة التفجيرية

يفضل إجراء اختبارات الحمل بعد ثلاثة أسابيع أو أكثر من الحقن، كما يجب الحذر من النتائج الكاذبة التي تصدرها اختبارت الحمل العادية بسبب تواجد هرمون HCG في الدم كنتيجة طبيعية للحقن، لذلك يجب الانتظار لمدة لا تقل عن أسبوعين لإجراء الاختبار والذي يحب أن يكون من ضمن أحد الاختبارين وهو اختبار الدم أو إجراء الموجات الفوق صوتية المعروفة باسم السونار.

كم نسبة نجاح الحمل بعد الإبرة التفجيرية

لا توجد نسبة محددة لحدوث الحمل فهي نسبة متغيرة بسبب اعتمادها على عوامل أخرى مثل عمر الأم، الأدوية الأخرى التي تأخذها الأم، ولكن الأمر المؤكد هو أن نسبة احتمالية حدوث الحمل تزداد بعد الابر التفجيرية وفقا لدراسات عالمية كثيرة مثل دراسة أجريت عام ٢٠١٧ أثبتت أن الإبر التفجيرية تزيد من نسبة الحمل حتى ١٨.٥٪ إذا كان الحقن مع التلقيح الصناعي، بالإضافة إلى أنها تزيد احتمالية حدوث الحمل بنسبة ٦٪ إذا تم الحقن مع عدم وجود التلقيح الصناعي.
كما أجريت دراسات أخرى على حالات كثيرة تعاني من العقم وتم إثبات أن الإبر التفجيرية زادت احتمالية حدوث الحمل بنسبة تتعدي ١٢٪.
لذلك فإن حقن هرمون HCG هو اختيار مناسب وفعال لزيادة فرص الحمل.

بعض الأعراض التي يجب استشارة الطبيب عند حدوثها
هناك بعض الأعراض التي يمكن أن تظهر بعد استخدام الإبرة التفجيرية وفي حالة ظهورها يجب الاتصال الفوري بالطبيب مثل:
  • حدوث حمى.
  • حدوث نزيف مهبلي ذات لون أحمر فاتح.
  • الشعور بألم شديد غير محتمل في البطن أو منطقة الحوض أو الرقبة والساقين.
  • الإغماء.
  • الدوار الشديد.

هل يمكن أن تتحكم الإبرة التفجيرية في جنس الجنين؟

لا تدعم التقارير والأبحاث الموجودة حاليا فكرة أن الإبر التفجيرية يمكن أن تزيد احتمالية الحمل بجنس معين من المواليد عن غيره بالنسبة المحتملة هي الطبيعية وهي خمسون بالمائة ذكر وخمسون بالمائة أنثى.
ولكن هناك بعض العوامل الأخرى يمكن أن تكون هي المسئولة عن تغير هذه النسبة مثل عمر المرأة عند الحمل والولادة، و عدد الامبولات التي تلقتها الأم من هرمون HCG، مستوى الاستروجين البولي في يوم الحقن، درجة مستوى المتلازمة المعروفة بـ فرط تنبيه المبيض، درجة حرارة الجسم القاعدية أثناء عملية الحقن.

بعض الإرشادات المتعلقة بحقن هرمون HCG

هناك بعض النصائح المتعلقة بحقن هرمون HCG لزيادة فرص الإباضة مثل :
  • تجنب الحقن في حالة الإصابة بالسرطان.
  • تجنب الحقن في حالة الإصابة بمرض السكر المزمن.
  • اخبار الطبيب في حالة الإصابة من إضطراب الغدة الدرقية أو الغدة الكظرية.
  • الاتصال الفوري بالطبيب في حالة النزيف المهبلي.
  • إجراء اختبار الحمل قبل أخذ الإبرة لتجنب حدوث الإجهاض.
التوجه للطبيب في حالة ظهور أحد أعراض الجلطة الدموية مثل الألم الشديد أو احمرار ووخز في أحد الأطراف.

الخاتمة

تحدثنا في هذا المقال عن الإبرة التفجيرية لحقن هرمون HCG لتحريض الإباضة لزيادة فرص الحمل وأعراض نجاح هذه العملية وحدوث الحمل وبعض النصائح والارشادات.
calendar_month05/12/2021 11:53 am   visibility 2,834